دعماً لجهود تنفيذ مبادرة دبي X10

دعماً لجهود تنفيذ مبادرة دبي X10

إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي تنظم عدد من

مختبرات زيادة الإنتاجية

في إطار خطط وجهود الدائرة لتنفيذ مبادرة دبي X10 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لتطوير العمل الحكومي كي تطبق دبي ما ستطبقه مدن العالم بعد 10 سنوات. وانطلاقاً من توجهات القيادة العليا الرامية إلى زيادة الإنتاجية في دائرة جمارك دبي، واستكمالاً للجهود والمختبرات المنعقدة سابقاً، نظمت إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بالتعاون مع شركة إيميرجنج ماركتس ليدرشيب سنتر عدد من مختبرات زيادة الإنتاجية على مدار يومين تهدف إلى إطلاع الإدارات على أرقام ونتائج الدراسات والزيارات الميدانية التي تم تنفيذها في بعض المراكز الجمركية والمطارات، والعمل على اقتراح أفكار ومبادرات وأساليب عمل جديدة لتعزيز قدرات موظفي جمارك دبي لزيادة الإنتاجية.

وتوزع الموظفون المشاركون في المختبرات إلى مجموعات عمل لتوليد وتطوير الأفكار الجديدة من خلال تبادل الآراء والمقترحات في عصف ذهني داخل المجموعات، تخللها تمارين مختلفة أضفت جواً مليئاً بالمنافسة الإيجابية. وقد اشتملت على ثلاثة مختبرات، ركّز المختبر الأول “Trade Productivity Disruptive Lab” على تطوير الأفكار الكفيلة بتعزيز دور جمارك دبي في تيسير التجارة الخارجية والعمل على زيادة حجم وقيمة البضائع التجارية التي تتعامل معها المراكز الجمركية في إمارة دبي، وركّز المختبر الثاني “Passenger Operations Productivity Disruptive Lab” على تطوير الأفكار الجديدة في مجال تعزيز قدرة جمارك دبي على تسهيل حركة المسافرين عبر مطارات دبي من خلال تقديم أفضل الخدمات الجمركية لهم.

أما المختبر الثالث “Smart Productivity Disruptive Lab” فقد ركز على تطويع التكنولوجيا والثورة الصناعية الرابعة والتحول إلى استخدام الأساليب الحديثة والأنظمة الذكية لتقنية المعلومات في مجال العمل الجمركي لتعزيز كفاءة الأداء واختصار الوقت اللازم لإنجاز المعاملات مع تحقيق أعلى مستويات الحماية لأمن وصحة واقتصاد المجتمع.

وأعرب السيد/ أحمد عبدالسلام كاظم، مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي عن سعادته وإعجابه بمشاركة الإدارات، وأشاد بالمستوى والجهود التي تبذلها في دعم توجهات القيادة والارتقاء بمستوى العمل إلى أعلى المستويات، وأضاف بأن هناك سلسلة أخرى من المختبرات اللاحقة التي سيتم من خلالها مناقشة مخرجات المختبرات الأولى والمبادرات والأفكار المقترحة والعمل جنباً إلى جنب مع الإدارات لوضع خطة عمل لتنفيذها وفق إطار زمني محدد.